اطلاق سراح حسني مبارك بعد مرور 6 سنوات علي ثورة يناير

قال فريد الديب محامي الرئيس المصري المعزول محمد حسني مبارك الذي تم عزله من قبل الشعب في يناير 2011 وكان اول زعيم يحاكم بعد انتفاضات الربيع العربي التي اجتاحت المنطقة، إن مبارك أصبح طليقا يوم الجمعة بعد ست سنوات من احتجازه.
كانت محكمة النقض قد برأت مبارك (88 عاما) هذا الشهر من تهم تتصل بقتل المتظاهرين في الانتفاضة التي استمرت 18 يوما وأنهت حكما كان قد دام 30 عاما
وقال المحامي فريد الديب في بيانا له ردا على سؤال عما إذا كان مبارك قد غادر مجمع مستشفيات القوات المسلحة بالمعادي في جنوب القاهرة والذي كان محتجزا به “نعم هو الآن في منزله في مصر الجديدة.”
ومصر الجديدة حي راق في شمال شرق العاصمة يوجد به القصر الرئاسي
وتم القبض على مبارك في أبريل نيسان 2011 بعد شهرين من تخليه عن منصبه واحتجز في أكثر من مستشفى عسكري وكذلك في السجن تحت حراسة مشددة
ويرى كثير من المصريين الذين عاصروا حكم مبارك أن رئاسته كانت قد اتسمت بالجمود والانفراد بالسلطة والمحاباة. وكان العرب قد تابعوا على شاشات التلفزيون غير مصدقين لقطات البث المباشر الأولى للقائد السابق للقوات الجوية، فرعون مصر الحديث، وهو ممدد على سرير متحرك في قفص الاتهام.
وأحيت الإطاحة بمبارك، أحد ضباط الجيش الذين حكموا مصر منذ تحرك القوات المسلحة ضد النظام الملكي في 1952، الآمال التي أحاطت بانتفاضات الربيع العربي على نظم قادة مستبدين من تونس إلى الخليج وأنعشت لفترة وجيزة الأمل في عصر جديد من الديمقراطية والعدالة الاجتماعية
والإفراج عن مبارك يعيد الأمور بالكامل إلى ما كانت عليه ويؤكد ما يصفه منتقدون بأنه عودة النظام القديم في البلاد وذلك بعد أن سحقت السلطات أعداء مبارك في الإخوان المسلمين حيث قتلت المئات منهم وألقت القبض على آلاف آخرين في حين عاد لحلفاء الرئيس السابق نفوذهم.
وضربت سنوات من الاضطراب السياسي وسوء الحالة الأمنية الاقتصاد في مصر وهو ما حذر منه مبارك دائما. ويشتكي المصريون من صعوبات بعد أن تجاوز معدل التضخم 30 في المئة وبعد أن اتخذت السلطات إجراءات تقشف من أجل الحصول على قروض من صندوق النقد الدولي.
قال خالد داود السياسي المعارض الذي وقف ضد الإسلاميين لكنه ندد أيضا بالحملة الدموية عليهم “الأزمة الاقتصادية التي نعيش فيها والأسعار المرتفعة لهما الأولوية على كل شيء وأيضا الخوف من الإرهاب هذا هو ما يشغل المواطنين العاديين وليس مبارك
وأضاف “عندما ترى مجموعة الناس التي تتجمع وتهتف له أنت تتحدث عن ما بين 150 و200 شخص” وكان يشير إلى مؤيدي مبارك الذين كانوا يحتشدون أمام مجمع مستشفيات القوات المسلحة بالمعادي دعما له عندما كان محتجزا فيه

قد يعجبك ايضا المزيد من منشورات المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.