شرطة مكافحة الأرهاب البريطانية تعتقد ان منفذ هجوم لندن تحرك منفردا

قالت شرطة مكافحة الارهاب ببريطانيا انها مازالت تعتقد ان الذي قام بتنفيذ الهجوم الارهابي خارج البرلمان في الاسبوع الماضي كان يتحرك منفردا وقالت ايضا انه ربما لن تفهم مقصده ودوافعه ابدا .
و كان خالد مسعود (52 عاما) الذي اعتنق الإسلام قد قتل بالرصاص بعد أن قام بقتل أربعة أشخاص بينهم رجال شرطة في هجوم يوم الأربعاء السابق حين دهس مجموعة من المارة بسيارته ثم حاول اقتاحم مبنى البرلمان بوسط لندن
وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هذا الهجوم الفتاك ومنذ ذلك الحين تحاول تحقيقات الشرطة على ما إذا كان مسعود له شركاء اخرين ام لا
وقال نائب مساعد مفوض الشرطة نيل باسو إنه لا توجد معلومات تشير للتخطيط لمزيد من الهجمات
وأضاف في بيان اصدره “ما زلنا نعتقد أن مسعود تحرك منفردا في ذلك اليوم ”
وأضاف ايضا باسو إنه حتى إذا تحرك بمفرده فإن الشرطة بحاجة لتقديم أكبر قدر من الشرح لطمأنة سكان لندن
“علينا أن نقبل جميعا أن هناك احتمالا ألا نفهم أبدا لماذا فعل هذا. ربما يكون هذا الفهم قد مات معه ”
ومضى قائلا “لكننا مصممون على فهم ما إذا كان مسعود مهاجما منفردا تحرك بمفرده بإلهام من الدعاية الإرهابية أو إن كان آخرون شجعوه ودعموه أو وجهوه.
وولقد قامت الشرطة بمداهمة مباني بعدة مناطق في إنجلترا بعد الهجوم وألقت القبض على 11 شخصا.
وناشدت الشرطة أي أصدقاء أو زملاء لمسعود التقدم لمساعدتها في رسم خريطة لتحركاته قبل الهجوم ورصد أي أسباب معينة لتصرفاته.
وقبل تنفيذه أكبر هجوم من حيث عدد القتلى تشهده لندن منذ تفجيرات 2005
اعتبر ضباط بالمخابرات مسعود مجرما معروفا لا يمثل تهديدا خطيرا يذكر

قد يعجبك ايضا المزيد من منشورات المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.