الممثلة البريطانية ايما تومسون تقول ترامب طلب مواعدتي قبل سنوات

قالت الممثلة البريطانية ايما تومسون ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب كان قد طلب مواعدتها قبل عدة سنوات لكن الممثلة قد رفضت الموعد
وقالت تومسون بطلة فيلم لاف أكتشوالي لبرنامج تليفزيوني سويدي ان إن الواقعة حدثت وهي تصور فيلم (بريماري كلورز) عام 1998 في كاليفورنيا وبينما كانت تنهي إجراءات طلاقها من الممثل كينيث برانا.
وقالت تومسون إنه في يوم ما دق جرس الهاتف بموقع تصوير الفيلم
تحكي تومسون “رفعت سماعة الهاتف لأسمع صوتا يقول: مرحبا أنا دونالد ترامب… أجبت “حقا؟ كيف يمكنني مساعدتك؟ فقال: نعم.. أتساءل فقط إذا كان بإمكاني استضافتك في أحد أبراج ترامب. إنها مريحة حقا.”.
وكانت قد وارتبكت تومسون التي لم تلتق أو تتحدث مطلقا مع ترامب قبل ذلك وتساءلت عن السبب وراء اللقاء
ومضت تومسون (البالغه من العمر 57 عاما) في رواية ما حدث وتذكرت أن ترامب قال “حسنا أعتقد أننا سننسجم كثيرا… ربما نتناول العشاء معا يوما ما.”
وأردفت “لم أعرف ماذا أفعل فقط قلت له إنني سأعاود الاتصال.”
وقالت إنها لم تتصل به ولم تلتق به قط بعد ذلك الاتصال
وفقا لرواية تومسون فان المكالمة حدثت وقت انفصال الرئيس دونالد ترامب عن زوجته الثانية مارلا مابلز. وتزوج ترامب من ميلانيا زوجته الثالثة والحالية عام 2005
ولم يعلق البيت الأبيض على رواية تومسون الي الان

قد يعجبك ايضا المزيد من منشورات المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.