المواصلة في استيراد القمح لزيادة الاحتياطات الاستراتيجية في مصر

اعلن اليوم وزير التموين المصري علي مصيلحي ان مشتري الحبوب الحكومي هيئة السلع التموينية سيتم مواصلته لاستيراد القمح خلال موسم التورد المحلي وذلك من اجل زيادة الاحتياطات الاستراتيجيه
وقال الوزير انه لا يمكن أن نتوقف، ينبغي أن نواصل الاستيراد من جميع المناشئ وتكوين احتياطي لنا .”
و أضاف ايضا أن واردات القطاع الخاص ستكون محظورة في الفترة بين 15 ابريل نيسان و15 يوليو تموز. وذلك يهدف حظر واردات القطاع الخاص إلى منع الاحتيال في التوريد المحلي
وبحسب خبراء بقطاع الحبوب ومشرعين حققوا في الأمر قالوا إن أكثر من مليوني طن من خمسة ملايين طن من القمح أعلنت مصر شراءها محليا العام الماضي كانت وهمية
وقال مصيلحي إن مصر تتوقع شراء نحو 4.5 مليون طن من المزارعين المحليين في هذا العام
وقال إن الإنفاق المقترح على دعم الغذاء في ميزانية 2017 \2018 سيبلغ 86 مليار جنيه مصري (4.73 مليار دولار) بما ينطوي على زيادة كبيرة بالعملة المحلية بعد أن فقد الجنيه أكثر من نصف قيمته إثر تحرير سعر الصرف في نوفمبر تشرين الثاني
وقال وزير التموين المصري “بالتأكيد هناك زيادة، إذا أخذت في الحسبان ما حدث بالنسبة للدولار وانخفاض قيمة العملة المحلية – نستورد 60 بالمئة من القمح ولذا ينبغي أن نخصص الأموال لتلك الكمية.
“القمح ضرورة والزيت ضرورة والسكر ضرورة – ينبغي أن نلبيها ”
وأضاف أنه لا توجد خطط لتغيير قيادات هيئة السلع التموينية.
وفي السنوات الأخيرة عمدت هيئة السلع تقليديا إلى تقليص وتيرة مناقصات شراء القمح المستورد أو وقفها أثناء موسم التوريد المحلي

قد يعجبك ايضا المزيد من منشورات المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.