الصين شيدت بنية تحتية عسكرية كبري في بحر الصين الجنوبي

قالت مؤسسة بحثية في أمريكا ان الصين قد أكملت عمليات تشييد بنية تحتية عسكرية على جزر صناعية في بحر الصين الجنوبي وبإمكان الصين الان ان تقوم بنشر طائرتها المقاتله ونشر عتاد عسكري اخر هناك بأي وقت .
وقد وضحت مبادرة الشفافية البحرية لآسيا التابعة لمركز واشنطن للدراسات الاستراتيجية والدولية إن الأعمال التي تمت في جزر فيري كروس وسوبي ومستشيف ريف في أرخبيل سبراتلي كانت قد شملت منشآت بحرية وجوية ومنشآت للرادار ومنشآت دفاعية
واستشهدت المؤسسة البحثية بصور التقطتها الأقمار الصناعية هذا الشهر قال مدير المبادرة جريج بولينج إنها تظهر هوائيات رادار جديدة على فيري كروس وسوبي
وقال لذلك ترقبوا عمليات نشر (لعتاد عسكري) في المستقبل القريب
وتنفي بكين اي اتهامات أمريكية قد توجه لها بعسكرة بحر الصين الجنوبي رغم أن رئيس الوزراء لي كه تشيانغ قال الأسبوع الماضي إنه تم وضع معدات دفاعية على جزر في الممر المائي المتنازع عليه للحفاظ على “حرية الملاحة
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا تشون ينغ اليوم الثلاثاء إنها لا تعرف شيئا عن تفاصيل التقرير مضيفة أن جزر سبراتلي هي جزء أساسي من الأراضي الصينية
وأضافت في إفادة صحفية يومية “أما بالنسبة إلى نشر أو عدم نشر الصين لمنشآت دفاعية ضرورية على أراضيها فهذه مسألة تقع ضمن السيادة الصينية.”
ورفض جاري روس المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية
البنتاجون التعليق على تفاصيل تقرير مبادرة الشفافية البحرية لآسيا وقال إنه ليس من سياسة الوزارة التعليق على معلومات مخابرات
لكنه قال في حديثه “استمرار أعمال البناء الصينية في بحر الصين الجنوبي يأتي ضمن أدلة متزايدة على أنهم يواصلون التصرفات الأحادية التي تزيد التوتر في المنطقة ولا تساعد في الحل السلمي للنزاعات.”
وقالت مبادرة الشفافية إن القواعد الجوية الصينية الثلاثة في الأرخبيل وأخرى في جزيرة وودي في سلسلة باراسيل إلى الشمال سوف تتيح للطائرات العسكرية العمل في بحر الصين الجنوبي كله تقريبا. والبحر ممر رئيسي للتجارة العالمية لكن بكين تزعم السيادة عليه بالكامل.
وتزعم عدة دول مجاورة أن لها حقوقا بالسيادة على مناطق في البحر الذي ينظر إليه على أنه نقطة توتر إقليمي محتملة.
وقالت مبادرة الشفافية البحرية لآسيا إن بكين قامت بنشر صواريخ أرض جو إتش.كيو-9 في جزيرة وودي قبل أكثر من عام كما نشرت صواريخ كروز مضادة للسفن هناك في مناسبة واحدة على الأقل
كان مسؤولون أمريكيون أبلغوا رويترز الشهر الماضي أن الصين انتهت من بناء نحو 24 هيكلا في سوبي ومستشيف وفيري كروس مصممة فيما يبدو لاستضافة صواريخ أرض جو بعيدة المدى.
وأجرت الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة سلسلة مما وصفتها بعمليات لحماية حرية الملاحة في بحر الصين الجنوبي فيما أثار توترا مع بكين

قد يعجبك ايضا المزيد من منشورات المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.