جائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها الحادية عشر

تم أعلان أسماء الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها الحادية عشر واعلنت عن جائزة تبلغ 750 ألف درهم اماراتي لكل فرع من الثمانية فروع
وكانت الجائزة الاولي في فرع الآداب من نصيب الكاتب اللبناني عباس بيضون عن روايته (خريف البراءة) فيما فاز المفكر السوري محمد شحرور بالجائزة في فرع التنمية وبناء الدولة عن كتابه (الإسلام والإنسان – من نتائج القراءة المعاصرة).
وفي فرع أدب الطفل والناشئة فازت الكاتبة الكويتية لطيفة بطي عن كتابها (بلا قبعة) فيما فاز الباحث والمترجم اللبناني زياد بو عقل بالجائزة في فرع الترجمة عن كتاب (الضروري في أصول الفقه لابن رشد) الذي نقله من العربية إلى الفرنسية.
وبفرع الفنون والدراسات النقدية فاز بالجائزة الباحث العراقي سعيد الغانمي عن كتابه (فاعلية الخيال الأدبي) فيما فاز الألماني ديفيد فيرمر بالجائزة في فرع الثقافة العربية في اللغات الأخرى عن كتابه
(من فكر الطبيعة إلى طبيعة الفكر)
وذهبت جائزة فرع النشر والتقنيات الثقافية إلى دار نشر “كلمات” من الإمارات العربية المتحدة
وأعلنت الأمانة العامة لجائزة الشيخ زايد للكتاب حجب الجائزة في فرع المؤلف الشاب وذلك لأن كل الأعمال المشاركة لم تحقق المعايير العلمية والأدبية ولم تستوف الشروط العامة للجائزة
وقال أمين عام الجائزة علي بن تميم في كلمة له اليوم بمناسبة إعلان النتائج “تميزت مواضيع الإنجازات الإبداعية الفائزة للدورة الحالية بمعالجتها القضايا الملحة التي نعايشها في وقتنا الراهن كالمواطنة والنص الديني والفلسفة العربية والتكنولوجيا والإرهاب، فالفائزون استحقوا الفوز عن جدارة لما لأعمالهم من أثر مهم في الارتقاء بالثقافة والحياة الاجتماعية العربية”
ومن المنتظر إعلان “شخصية العام الثقافية” خلال الأسابيع القليلة القادمة على أن يقام حفل تكريم الفائزين في 30 ابريل نيسان خلال معرض أبوظبي الدولي للكتاب
ويحصل الفائز على لقب “شخصية العام الثقافية” على ميدالية ذهبية تحمل شعار جائزة الشيخ زايد للكتاب وشهادة تقدير إضافة إلى مليون درهم إماراتي

قد يعجبك ايضا المزيد من منشورات المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.