الضباب الدخاني يغطي سماء الصين ويتسبب في تلوث هوائها

صحيفة تشاينا دايلي الصينية الرسمية ذكرت في تقرير مفصل لها اليوم الأثنين أن المدن التي تعاني من أعلي نسب للضباب الدخاني في أجوائها قد تعهدت بتكثيف الجهود المبذولة لمكافحة تلوث الهواء الموجود بعد تدهور الأوضاع في الأشهر الاولي في هذا العام .
وكان قد غطي الضباب الدخاني كل أنحاء العاصمة الصينية بكين والمناطق المحيطة بها
وقد ذكرت الصحيفة إلي أن وزارة حماية البيئة الصينية قامت بتوبيخ كبار المسؤولين من سبعة أقاليم في بكين وتيانجين ومدنا في مقاطعتي خبي وشانشي لتراخيهم في السيطرة على مستوى التلوث هذا العام.
وإثر ذلك تعهد المسؤولون بتقديم خطط للوزارة من أجل حل المشكلة في غضون 20 يومافقط من الأن .
وذكرت الوزارة أن جودة الهواء تراجعت في المقاطعات والمدن في الربع الأول من هذا العام.
تأتي هذه الأنباء في الوقت الذي يغلف فيه الضباب الدخاني السام العاصمة بكين وايضا المدن المحيطة بها يوم الاثنين مما أجبر عددا منها على إعلان حالة الإنذار البرتقالية، وهي ثاني أعلى مستوى تأهب بعد الأحمر، مع بلوغ التلوث مستويات سامة.
ويشير مستوى التأهب البرتقالي إلى أن مؤشر جودة الهواء، الذي يقيس نسبة الملوثات في الأجواء، قد يتخطى 150 لثلاثة أيام متتالية.
وذكرت وكالة حماية البيئة في بكين، حيث رفعت السلطات مستوى الإنذار إلى البرتقالي، أن مؤشر جودة الهواء سجل 264.
ويوم السبت قالت مقاطعة خبي الشمالية، التي تضم ستا من أصل عشر مدن صينية سجلت أعلى مستويات من الضباب الدخاني في أول شهرين من عام 2017، إنها ستتخذ المزيد من الإجراءات لإغلاق المصانع التي لا تزال تعمل بالفحم الحجري والترويج لمركبات تعمل بمصادر وقود حديثة ونقل مصانع لأماكن أخرى.
وأشارت الصحيفة إلى أن الوزارة ستجري جولات تفتيش عشوائية خلال شهر أبريل نيسان لضمان تطبيق إجراءات مكافحة تلوث الهواء.
وتهدف حرب الصين على التلوث إلى التصدي للأضرار التي لحقت بالجو والتربة والماء جراء عقود من النمو الاقتصادي الذي لا يخضع لأي ضوابط

قد يعجبك ايضا المزيد من منشورات المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.