تشكيل الحكومة المغربية يتعثر وبن كيران يوقف التفاوض

أعلن عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة المكلف، في وقت متأخر مساء الأحد، عن نهاية المفاوضات حول التحالف الحكومي المقبل مع عزيز أخنوش الأمين العام لحزب التجمع، الرابع انتخابيا، لأنه “في وضع لا يملك معه أن يجيب”، ما يعني أن “المفاوضات لن تستمر حول تشكيل الحكومة”. ففي بيان بثه رئيس الحكومة المكلف، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ليل الأحد، وضح بن كيران أن المفاوضات الحكومية توقفت أيضا مع حزب الحركة الشعبية، الخامس انتخابيا، ومع أمينه العام امحند العنصر.
إلى ذلك، أوضح بن كيران أنه وجه سؤالا لزعيم التجمع اليميني، الخامس انتخابيا، للمشاركة من عدمها، في التحالف الحكومي، يوم الأربعاء الماضي، في آخر لقاء جمعهما معا، في بيت رئيس الحكومة المكلف في حي الليمون.
وقال بأن عزيز أخنوش، زعيم حزب الحمامة، وعده بجواب بعد يومين، وهو ما لم يقم به أخنوش، مفضلا الرد عبر بلاغ حزبي مع 3 أحزاب سياسية أخرى، من بينها حزبان لم يقترح عليهما بن كيران، المشاركة في التحالف الحكومي، وهما الاتحاد الدستوري اليميني، السادس انتخابيا، والاتحاد الاشتراكي اليساري، السابع انتخابيا.
وبعد هذا القرار الجديد لرئيس الحكومة المكلف مغربيا، بقي مع بن كيران في تحالفه الحزبي للحكومة، حزب التقدم والاشتراكية اليساري، الثامن انتخابيا.
من جهته، أصدر حزب الأصالة والمعاصرة المعارض، الثاني انتخابيا، بيانا سياسيا، ليل السبت، شدد فيه على “ضرورة تسريع تشكيل الحكومة”، وأنه “غير معني بالتواجد في التحالف الحكومي” المقبل أي الاستمرار في المعارضة.

قد يعجبك ايضا المزيد من منشورات المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني.