15 رسالة مهمة من تجاعيد الوجه عن حالتك الصحية

بقدر ما نكره التجاعيد، بقدر ما نسلم أنها علامة طبيعية من علامات الشيخوخة، تشير إلى أننا نتقدم في رحلة الحياة ببطء وبدون توقف. ولكن بخلاف علاقتها بالسن، فإن كل تجعيد يظهر على وجوهنا له معنى خاص، وقد يكشف الكثير من التفاصيل المذهلة عن صحة أجسامنا الداخلية.

لقد حصلنا في الجانب المشرق على بعض المعلومات المفيدة حول أسرار التجاعيد على وجوهنا، وكيف يمكن اعتبارها مؤشرات تتجاوز حد العمر وحده. وقد ارتأينا أن نشاركك النتائج التي توصلنا إليها في المقالة التالية.

1. خطوط الجبين الأفقية

© depositphotos.com

يطلق على الخطوط الأفقية التي تظهر على الجبين اسم “خطوط القلق”، وهي تسمية صائبة تماماً. إذ يعتبر وجود هذه الخطوط على جبهتك مؤشراً أساسياً على أنك تواجهين كماً هائلاً من التوتر وتتحملينه يومياً. وكلما كانت هذه التجاعيد عميقة وواضحة، كلما توجب عليك التقاط الرسالة التي تدعوك فيها إلى مزيد من الهدوء والاسترخاء.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون هذه الخطوط أيضاً علامة على أنك تستهلكين كميات كبيرة من السكر، مقابل شرب القليل من الماء. وبالتالي، حين تبدأ هذه الخطوط بالارتسام على جبينك، فمن الأفضل أن تفكري في مراجعة جودة نظامك الغذائي والشروع في ممارسة هواية تجدين فيها راحتك.

2. خطوط الحاجب الأيسر

© depositphotos.com

لخطوط الحاجب الأيسر على وجهك علاقة مباشرة مع الطحال. إذا لاحظت أن الخطوط القريبة من حاجبك الأيسر أصبحت بارزة بشكل متزايد خلال فترة زمنية قصيرة، فقد يكون ذلك علامة على أن الطحال لا يعمل بشكل صحيح، بل وربما يعاني تلفاً ما. وفي هذه الحالة، لا تترددي لحظة في استشارة طبيب متخصص.

من المعتاد أن يتم تحفيز الطحال وتقويته عن طريق تناول بعض الأطعمة حلوة المذاق، ولكن توخي الحذر بشأن كمية السكر التي تتناولينها، لأنها يمكن أن تعود بالضرر عليك. وبالمقابل، يعتبر استهلاك الفواكه المجففة وصفة رائعة لتقوية أداء الطحال.إعلان

3. خطوط الحاجب الأيمن

© depositphotos.com

تعتبر الخطوط الموجودة بالقرب من حاجبك الأيمن مؤشراً دالاً على “نسبة التسمم” في جسمك. حيث يرتبط الكبد بالجلد بشكل وثيق وتحديداً، بالمنطقة المحيطة بالحاجب الأيمن. لذلك، إذا ظهرت لديك هذه الخطوط العمودية بشكل بارز أكثر من المعتاد، فقد تكون تلك رسالة من جسمك تحمل خبر اختلال في أداء الكبد.

ومن أجل علاج هذه الحالة، يتعين عليك اعتماد حمية غذائية عضوية ترتكز بالأساس على الخضروات والسلطات الخضراء، إلى جانب استهلاك كمية صحية من البروتينات الخالصة. وفي الوقت نفسه، حاولي التقليل من استهلاك القهوة والأطعمة الغنية بالملح والتوابل.